​تسعى عمادة البحث العلمي بشكل حثيث من خلال برنامج دعم البحوث العلمية والتطويرية التي تشرف عليه من خلال جامعة الحدود الشمالية نحو نشر ثقافة صناعة المعرفة وتسخير الطاقات البحثية الكامنة المتوافرة في الجامعة من أجل إثراء قدراتها التنافسية في المجالات الاستراتيجية ضمن الجامعات السعودية والخليجية والعربية والعالمية، ودعم التوعية والتنمية.  ​

_ ملامح التأسيس
​تأسست عمادة البحث العلمي بجامعة الحدود الشمالية في عام 1428 هـ، بهدف تطوير وتنمية شؤون البحث العلمي في حقول المعرفة كافة، من أجل خدمة المجتمع المحلي في منطقة الحدود الشمالية.
ويعود التأسيس بموجب اللائحة الموحدة بالبحث العلمي في الجامعات السعودية الصادرة بقرار مجلس التعليم العالي رقم (2/10/1419)، وتاريخ 23/6/1419 هـ، واستنادا إلى الفقرة (ب) من المادة السادسة لقرار مجلس التعليم العالي بإعطاء الصلاحية لمجلس عمادة البحث العلمي، باقتراح اللوائح والقواعد والإجراءات المنظمة لحركة البحث العلمي في الجامعة حيث أسندت المهمة لمجلس عمادة البحث العلمي.​
_ الملامح الرئيسية للخطة الإستراتيجية للعمادة
تضمنت الخطة الاستراتيجية  لجامعة الحدود الشمالية عددًا من البرامج ومشاريع تنمية البحث العلمي بحيث تسعى جميعها إلى "ايجاد بيئة بحثية محفزة تستوعب طاقات الباحثين من أعضاء هيئة التدريس والطلاب كلا في مجال اختصاصه ضمن التزام كامل بالمعايير الأخلاقية، وضمن معايير النشر العالمية المعتمدة من خلال إطار أكاديمي وإداري وتكنولوجي لبرنامج كامل لإدارة العمليات للمشروعات البحثية، وبصورة تعزز المشاركة والتعاون مع المجتمعات العلمية والصناعية".
تعمل الجامعة على إيجاد سياسات واضحة للبحث العلمي لتحقيق التطوير المستمر، بحيث يأخذ تطوير البحث العلمي شكلا مستدامًا بما يخدم التوجهات الاستراتيجية للجامعة، بهدف المضي في مسيرة التطوير المعرفي والتقني، وذلك من خلال تعزيز الشراكات العلمية والاستثمار في البحث والابداع والابتكار والتواصل العلمي وتبادل الخبرات والتجارب بين المؤسسات البحثية العلمية محلياً وإقليمياً وعالمياً للمشاركة في تحقيق التنمية الشاملة.
وتسعى عمادة البحث العلمي إلى إيجاد خطة استراتيجية محددة ترتكز على الخطة الاستراتيجية للجامعة سعياً إلى مواكبة التطور العلمي والتقني المتسارع على المستوى العالمي وكذلك مجاراة المتغيرات والمستجدات العلمية من خلال تطوير المعرفة وتوفير بيئة بحثية مثالية حاضنة تحفز الابداع والتميز في البحث العلمي.
_ محاور المشاريع البحثية الرئيسية في إطار الخطة الإستراتيجية
​تعمل الجامعة على تشجيع مشاركة أعضاء هيئة التدريس والطلبة في البحث العلمي من خلال البرنامج السنوي للمشاريع البحثية المدعمة الذي تقوم عمادة البحث العلمي بتنفيذه والاشراف عليه، ويتضمن هذا البرنامج أنواع عديدة من المشاريع البحثية العلمية وهي كالآتي:
-​مشاريع البحوث العلمية المدعمة التي تنفذ لمرة واحدة سنوياً وبشكل دوري لأعضاء هيئة التدريس.
-مشاريع البحوث العلمية التطويرية التي تخدم الجامعة أو المجتمع بشكل مباشر. 
-​بحوث الدراسات العليا التي تساعد طلاب الدراسات العليا لتنفيذ أبحاثهم العلمية ولمرة واحدة خلال مسيرتهم الدراسية.
-البحوث الطلابية كنوع من التشجيع للطلاب في مرحلة البكالوريوس لتنفيذ مشاريع بحثية طلابية ذات طابع إبداعي، وتنفذ هذه المشاريع بشكل دوري ولمرة واحدة في العام الدراسي.

_ الإجراءات التنفيذية للخطة الإستراتيجية للعمادة
​تعمل عمادة البحث العلمي على حفظ بيانات واستخدام نتائج البحوث العلمية بشكل عام وفقا لبرنامج إدارة البحوث العلمية، وإعداد التقارير الدورية واقتراح الميزانيات السنوية المتعلقة، ومتابعة تنفيذ مشاريع البحوث العلمية في الجامعة، والعمل على إجراء الشراكات العلمية المجتمعية وتنويع الجهات الداعمة واستقطاب كراسي البحث العلمي الخاصة للجامعة.

وتسعى العمادة أيضا إلى تسويق نتائج البحث العلمي الذي يهدف إلى تطوير التعاون مع المجتمعات العلمية والصناعية للاستفادة من نتائج البحوث العلمية، وكذلك تضمنت الخطة الاستراتيجية مشروع إنشاء وحدة لتسويق البحوث وتشجيع ثقافة المبادرة التجارية ليتم الاستفادة منا على المستوى الفردي أو القطاع الخاص أو الحكومي. 
وتعتمد الجامعة لرفع مستوى البحوث العلمية والنشر العلمي للبحوث على معايير النشر المنبثقة من مؤسسة تومسون رويترز (Thomson Reuters) من خلال النشر ضمن شبكة العلوم Web of Science في إحدى المجلات العلمية المعتمدة ضمن هذا المعيار، وهذا ما يعكس وجود سياسة لدى الجامعة تشمل الاعتراف بالبحث العلمي بشكل يتوافق مع المعايير العالمية بدعم البحوث التي تلتزم بإجراءات النشر في المجلات المطابقة لمعايير النشر WOS.
حيث تعمل عمادة البحث العلمي على تشجيع أعضاء هيئة التدريس وبشكل خاص الجدد منهم لتنفيذ بحوث علمية تنافسية أو بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات العلمية في المملكة أو خارجها للانخراط في عملية الحراك البحثي العلمي وفق أسس سليمة، ومن خلال هذا تشدد العمادة على التقيد الصارم بأخلاقيات البحث العلمي على أعلى مستوى والعمل ضمن تعليمات الشريعة الاسلامية واستراتيجيات الجامعة في تنفيذ البحوث العلمية.
من خلال ما سبق فتسعى عمادة البحث العلمي إلى تقديم المساندة الكاملة للباحثين من خلال الدعم الكافي لوحدة الترجمة ووحدة التحاليل الإحصائية الخاصة بعمادة البحث العلمي وتزويدها بأساتذة أكفاء تعود بالنفع على الجامعة وأعضاء هيئة التدريس ومشروعاتهم البحثية.
بدأت عمادة البحث العلمي بجامعة الحدود الشمالية منذ عام 1436هـ التحول إلى نظام التعاملات الإلكترونية لإدارة عمليات تقديم وتسجيل وتحكيم البحوث العلمية من خلال إنشاء البوابة  في إدارة ومتابعة المشاريع البحثية وذلك بهدف زيادة كفاءة المخرجات العلمية والتطبيقية لهذه المشاريع بغية تحقيق التنافسية للوصول إلى اقتصاد المعرفة.
كما تسعى العمادة إلى عقد الفعاليات المنظمة للعمل البحثي من خلال الملتقيات وورش العمل وحفلات التدشين لكل ما هو متعلق بشؤون البحث العلمي بالجامعة
تعمل العمادة على تأسيس نظامًا للجودة الشاملة يشمل تقنينًا وضبطًا لجميع النماذج والمعايير الأكاديمية المنظمة للإجراءات الإدارية والمالية والأكاديمية والقانونية في العمادة.
تعمل العمادة أيضا من خلال خطتها الاستراتيجية إلى ضبط عملية الانتحال أو الاستلال العلمي للبحوث العلمية المقدمة ما قبل عملية التحكيم داخل العمادة، ويعد النشر وفقا لمعايير النشر تحت منظومة شبكة العلوم Web of Science كأداة ضبط لاحقة تقوم بها المجلة العلمية لعدم حدوث الانتحال والاقتباس خارج الحدود العالمية المتعارف عليها، وبالتالي الإقلال من السرقات العلمية ومشاكل السطو على حقوق التأليف والنشر والملكية الفكرية للباحثين.
وعلى ذلك تحرص الجامعة على تزويد وتمكين الباحثين من اقتناء واستخدام الأجهزة العلمية وتوفير المعامل والتجهيزات الخاصة للأبحاث العلمية في الكليات كافة، كما توفر الجامعة التمويل المالي للمرافق والأجهزة والبرمجيات الضرورية للبحث العلمي وغيرها من الأدوات والمعدات والمستلزمات الطبية والكيماويات الخاصة بالمعامل، على أن تؤول هذه الأجهزة والبرمجيات بعد الانتهاء من هذه البحوث إلى الكليات والأقسام العلمية الخاضعة لجهات الباحث الرئيس وفقا لنموذج يضمن تسليم هذه الأجهزة والبرمجيات كعهدة لكل جهة كنواة لتجهيز المعامل والتجهيزات اللازمة للبحث العلمي للمختبر المركزي كجزء أساسي من مراحل إنجاز البحوث العلمية.


_ ملخص الأهداف الرئيسية للخطة الإستراتيجية لعمادة البحث العلمي
​-دعم البحوث العلمية والتطويرية لنشر ثقافة صناعة المعرفة وتسخير الطاقات البحثية الكامنة المتوفرة في الجامعة لإثراء قدرتها التنافسية في المجالات الاستراتيجية.

-الاستعانة بالكوادر والخبرات المتخصصة في عمادة البحث العلمي من خلال إنشاء هيكل تنظيمي متكامل لجميع الاحتياجات اللازمة.
-وضع إطار قانوني شامل من خلال عقود من الجامعة تضمن إنجاز مراحل البحث العلمي بشكل فعال ومتوافقة مع دليل اللوائح والقواعد والإجراءات المنظمة لدعم البحوث.
-الالتزام بالمعايير الأكاديمية العالمية لنشر البحوث العلمية بالجامعة وفقا لمعايير النشر الملزمة من شبكة العلوم  (WOS)والهيئة الوطنية السعودية للاعتماد الأكاديمي (NCAAA).
-حرص العمادة على الالتزام بمعايير النشر العالمية، سوف يمكن الجامعة من الارتقاء بترتيبها العام بين الجامعات على المستوى العالمي.
-تشجع العمادة الباحثين على التقدم بأوراق علمية مشاركة في المؤتمرات العلمية بعد النشر النهائي للبحوث.
-تشدد العمادة على التقيد الصارم بأخلاقيات البحث العلمي على أعلى مستوى والعمل ضمن تعليمات الشريعة الإسلامية واستراتيجيات الجامعة في تنفيذ البحوث العلمية.
-تحديد سياسة علمية لأولويات مجالات البحث العلمي وفقا للاستراتيجية العامة لكل من الجامعة بشكل خاص والمملكة بشكل عام بما يضمن تحقيق تلك الأولويات من خلال البحث العلمي.
-تحفيز العمادة للشراكة البحثية مع الجامعات المحلية والإقليمية والعالمية، مما يؤدي إلى زيادة المعرفة وتبادل الخبرات والارتقاء بمخرجات البحوث العلمية.
-تشجيع أعضاء هيئة التدريس وبشكل خاص الجدد منهم لتنفيذ بحوث علمية تنافسية بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات العلمية في المملكة وخارجها.
-تمكين طلاب الدراسات العليا ومرحلة البكالوريوس من المشاركة في إنجاز البحوث العلمية كنواة لبناء جيل متدرب من الباحثين.
-إنشاء البوابة الإلكترونية لإدارة جميع عمليات البحوث العلمية للجامعة بدءًا من الدورة الخامسة 1436هـ.
-إعداد التقارير الدورية والميزانيات السنوية وفقا لحاجة الجامعة، من خلال استخدام بيانات ونتائج البحوث العلمية بشكل عام.
-إعداد الكشافات التحليلية للبحوث العلمية المدعمة والمنشورة.
-العمل على إجراء الشراكات العلمية المجتمعية وتنويع الجهات الداعمة.
-استقطاب كراسي البحث العلمي الخاصة للجامعة.

_ الأهداف المستقبلية لعمادة البحث العلمي وفقًا للخطة الاستراتيجية
​-وضع خطط محددة لتنمية البحث العلمي تلبية لاحتياجات التنمية الشاملة.
-زيادة وترسيخ التعاون الواسع مع الجامعات وشبكات البحث العلمي.
-إنشاء مراكز أو معاهد للبحوث داخل الجامعة.
-تخصيص ميزانية للبحث العلمي طويل الأجل.
-زيادة تواجد طلاب الدراسات العليا بالجامعة للمشاركة بالبحوث العلمية.
-السعي إلى عقد اتفاقيات معتمدة للشراكة البحثية مع الجامعات والمراكز البحثية المحلية والإقليمية والعالمية من خلال إطار تعاوني مع القطاع الصناعي وهيئات البحث العلمي.
-تأسيس مركز لتطوير البحوث وإنشاء الشراكات المرتبطة بالمؤسسة العلمية.
-اعتماد وثيقة معتمدة لحماية الملكية الفكرية لمنتسبي الجامعة.
-إقرار لوائح لتشجيع المبادرة التجارية من خلال وضع سياسة للاستثمار التجاري لمخرجات البحث العلمي بالجامعة.
-إنشاء المعامل كاملة التجهيز لدعم النشاط البحثي وزيادة الدعم المخصص في ميزانية البحوث لدعم الأجهزة والبرمجيات.​