01/03/2016 12:00 ص

مع بداية الفصل الدراسي الثاني  سلسلة الجلسات العلمية ( السمنار ) تتواصل في قسم اللغة العربية

ضمن حلقات النقاش العلمي ( السمنار ) استهل قسم اللغة العربية أنشطته العلمية في الغرفة الذكية صباح يوم الاثنين 6/5/1437هـ بحلقة نقاشية قدم  فيها الدكتور صغير بن غريب العنزي رئيس القسم  رؤية  بعنوان: ( جناية المعلقات على الثقافة العربية ) تحدث فيها عن دور المعلقات في تكريس نظرة نمطية في الثقافة والفكر العربي وأثار أسئلة متعددة حول دور هذه المعلقات وأثرها في ثقافة الأجيال المتعاقبة فيما قدم الأستاذ الدكتور سعيد الأيوبي والأستاذ الدكتور حسن بنا عزالدين رؤيا مغايرة لما طرحه الدكتور العنزي ودار نقاش موسع ومعمق حول كل ما قيل في الحلقة النقاشية ــ التي تم نقلها بتقنية البث المرئي لشطر الطالبات ــ  والتي شاركت فيها أستاذات وطالبات القسم.

وفي يوم الاثنين 13/ 5/1437هـ كان اللقاء مع الأستاذ الدكتور محمد أبو عيد في ندوة حوارية بعنوان: ( فقه اللغة بين النظرين القديم والمعاصر )، حيث عرج من خلالها الدكتور أبو عيد على مراحل ظهور المصطلح في التراث العربي مع كتاب أحمد بن فارس الموسوم بـ: (الصاحبي في فقه اللغة العربية ومسائلها وسنن العرب في كلامها) في القرن الرابع الهجري  ثم عند الثعالبي وابن جني وابن سيدة والسيوطي، ثم مرورًا بالدرس اللغوي الحديث كما جاء في مؤلفات المحدثين العرب، أمثال: محمد المبارك ومازن المبارك ويعقوب بكر وإميل يعقوب وعلي وافي وصبحي الصالح ورمضان عبد التواب وغيرهم موضحا أن  التباين في المفهوم عندما تناوله القدامى قد طال المحدثين عندما تناولوا مواضيع فقه اللغة خاصة عندما تم الخلط بين مباحث فقه اللغة المفترضة ومباحث اللسانيات المعاصرة وخلص الدكتور في محاضرته إلى أنه ما عاد من الملائم اليوم النظر لفقه اللغة على أنه مبحث مستقل عن العلوم اللغوية أو أنه حقل أو اختصاص محدد، وفي نهاية الجلسة التي نقلت عبر تقنية البث المرئي لشطر الطالبات وأدارها الدكتور ياسر سلامة دار حوار موسع بين الحضور من أساتذة وأستاذات وطلاب دراسات عليا وطالبات حول ما جاء بالجلسة من آراء واجتهادات أثرت الجلسة وعمقت المفاهيم وتوسعت في الآراء المطروحة.

b.jpeg

d.jpeg

a.jpeg