01/03/2016 12:00 ص

سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يرعى حفل افتتاح المؤتمر السادس عشر للجمعية التاريخية السعودية بالجامعة

انطلقت بالجامعة، جلساتُ المؤتمر السادس عشر  للجمعية التاريخية السعودية صباح اليوم الأربعاء 15/5/1437هــ في تمام الساعة التاسعة صباحاً، برعاية سمو أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير الدكتور مشعل بن عبد الله بن مساعد آل سعود. والذي نظمته الجامعة على مدار أربعة أيام من 15-18/5/1437هـ، وما أن اختتمت الجلسة الأولى من المؤتمر والتي تحدث فيها المشاركون حول عدد من الموضوعات التي تخص مناطق شمال المملكة، حتى بدأ في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً برنامج الحفل.

وكان في استقبال سمو أمير منطقة الحدود الشمالية حفظه الله معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سعيد بن عمر آل عمر وبمعيته أصحاب المعالي والسعادة ضيوف المؤتمر، حيث اصطفت مجموعة من فرسان الخيل والهجن لاستقبال سموه ومرافقة موكبه إلى موقع حفل الافتتاح.

وبعد ذلك شرف سموه الحفل بافتتاح معرض التراث والتاريخ الاجتماعي لمناطق الشمال، واشتمل المعرض على رواق جغرافي، يحتوي على مجموعة من الخرائط والصور المعبرة عن تضاريس المنطقة كالوديان والجروف الصخرية، وصور للظواهر الطبيعية في المنطقة الشمالية خلال الفصول الأربعة، ومناظر خاصة بفصل الربيع، أما الرواق التاريخي فقد ضم صوراً وقطعاً من آثار ما قبل الميلاد، وكتابات وأدوات فخارية قديمة وبعض الأسلحة من العصر الأموي والعباسي والمملوكي وقطع أثرية من درب زبيدة وخط التابلاين وغيرها، في حين ضم الرواق السياحي عدداً من الصور والقطع التراثية التي تعبر عن التنوع في بيئة وطبيعة المنطقة من العادات والتقاليد في الأعراس ومختلف المناسبات، فيما ضم رواق الأمير الراحل عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد رحمه الله مجموعة من صور الراحل بالإضافة إلى سيرته وصوراً توثيقية عن الزيارات الملكية للمنطقة كزيارة الملك سعود بن عبدالعزيز والملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود رحمهما الله ، فيما اشتمل رواق سمو أمير المنطقة  الدكتور مشعل بن عبد الله بن مساعد آل سعود ــ حفظه الله - صوراً عن نشاطاته ولقاءاته مع أهالي المنطقة منذ توليه إمارة المنطقة.

وفي موقع المؤتمر افتتحت فعاليات الحفل بكلمة ألقاها معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سعيد بن عمر آل عمر، رحب فيها بسمو أمير المنطقة حفظه الله - راعي الحفل - وبمعالي مدير جامعة الجوف، ومعالي مدير جامعة حائل، وبرئيس وأعضاء الجمعية التاريخية السعودية وبالحضور جميعاً، مبيناّ معاليه أن هذه فرصة تاريخية للجامعة والمنطقة بصورة عامة بأن يجتمع هذا العدد من العلماء والباحثين والمؤرخين للتداول فيما بينهم وعلى هذه الأرض الطيبة ــ وبين أهلهم  وذويهم وطلاب العلم ــ أثر هذه المناطق في التاريخ على مر العصور ويكتشفون قدرة الإنسان السعودي على صناعة التاريخ المشرف عبر الزمن الممتد.

بعد ذلك ألقى سعادة رئيس الجمعية التاريخية السعودية الدكتور سعيد بن عبدالله القحطاني كلمة بالمؤتمر رحب فيها براعي الحفل حفظه الله وشكر الجامعة على إتاحة الفرصة للجمعية التاريخية السعودية بعقد مؤتمرها السادس عشر في رحاب هذه الجامعة التي تسير بخطى حثيثة نحو الرقي والتميز وشكر معالي مدير الجامعة على حسن التنظيم والاستضافة.

فيما ألقى كلمة المشاركين بالمؤتمر الدكتور ناصر بن محمد الحازمي حيث تقدم بالشكر لسمو راعي الحفل حفظه الله على رعاية حفل الافتتاح، وشاكراً الجامعة ممثلة بمعالي مديرها على تنظيم فعاليات المؤتمر السادس للجمعية التاريخية السعودية مبيناً أهمية دراسة التاريخ في حفظ هوية الأمة ونقل ثقافتها عبر الأجيال.

واختتم حفل الافتتاح بكلمة أمير المنطقة سمو الأمير الدكتور مشعل بن عبد الله بن مساعد آل سعود، والذي رحب فيها بالجمعية التاريخية السعودية في ربوع المنطقة حيث بين سموه أهمية منطقة الحدود الشمالية لما تزخر به من إرث حضاري تاريخي باعتبارها بوابة المملكة المشرعة باتجاه بلاد العراق والشام ومركز وصل للدول المطلة على البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط.  وبأعضائها في ربوع منطقة الحدود الشمالية مبيناً ما لمنطقة الحدود الشمالية من أهمية جيوسياسية تدعونا جميعاً لزيادة البحث حول تاريخها وأثرها قديماً وحديثاً.

بعد ذلك تفضل سمو راعي المؤتمر بتكريم من ساهم بإنجاح ودعم هذا المؤتمر بدروع تذكارية وشهادات تقدير.


IMG_6228.jpeg 

sewgrb.jpeg

werhj.jpeg

 gfhnmgj.jpeg

ertrytyuki.jpeg